تنميه ذاتيه

ملخص كتاب فن اللامبالاة

ملخص كتاب فن اللامبالاة

نبذة عن الكتاب 

كتاب فن اللامبالاة هو الكتاب  الثاني للمؤلف  والكاتب الأمريكي مارك مانسون.

 يجادل مانسون ويتحدث في كتابه عن فكرة الصعوبات والصراعات التي تواجه الإنسان في الحياة  وأنها هي التي تضيف القيمة لحياته وتجعل لها معنى  وأن الإيجابية غير المنطقية لكتب المساعدة الذاتية النموذجية ليست عملية ولا مفيدة.

هذا الكتاب كان ولا يزال من الكتب الأكثر مبيعا حول العالم .

كتاب فن اللامبالاة يعرض أهمية العثور على شيء مهم وهادف في حياتك لان ذلك هو الاستخدام الأكثر إنتاجية لوقتك وطاقتك.

فالحياة لها مشاكل مرتبطة بها وإيجاد معنى في حياتك سيساعدك على الحفاظ على الجهد اللازم للتغلب على المشاكل الخاصة التي تواجهها.

وبالتالي يمكننا أن نقول أن مفتاح عيش حياة جيدة ليس اللامبالاة بكافة امورها الحياة ولكن يجب ان يبالي الانسان ويهتم بالأشياء المهمة والتي تضيف المعني إلى حياتة ولا يهدر طاقتك ويستفذ روحه في الاشياء الاخري التي لا تضيف له بل تخذ منه فقط ومن وقته وتفكيره وسلامته واستقراره النفسي  .

الفصل 1: لا تحاول

إن نصائح الحياة التقليدية و كل الأشياء الإيجابية والسعيدة للاساليب التنمية الذاتية التي نسمع عنها طوال الوقت هي في الواقع تركز على ما نفتقر إليه. 

إنه يركز على ما تدركه من عيوب وإخفاقات شخصية بالفعل ثم يؤكدها لك. 

تتعرف على أفضل الطرق لكسب المال لأنك تشعر أنه ليس لديك ما يكفي من المال بالفعل.

ومن المفارقات أن هذا التأكيد على الإيجابيات على ما هو أفضل يعمل فقط على تذكيرنا مرارًا وتكرارًا بما نحن لسنا علية وما نفتقر إليه .

وما كان يجب أن نكون عليه ولكننا فشلنا في أن نكون كذلك.

 يجب ان تكون نفسك وتحب ما أنت عليه و لا تحاول أن تكون شخصًا آخر .

تختلف هذه النصيحة كثيرًا عما تخبرنا به العديد من كتب التطوير الذاتي الأخرى.

العالم يخبرك باستمرار أن الطريق إلى حياة أفضل هو المزيد والمزيد – اشتر المزيد امتلك أكثر.

يتم امدادك باستمرار بالرسائل التي تحفز الشعور بعدم الرضا لديك .

“إن مفتاح الحياة الجيدة هو عدم الرغبة في المزيد والاهتمام بالاشياء المهمة والحيوية .

وهذا في الأساس ما يدور حوله الكتاب هو اختر ما تريد أن يؤثر عليك .

اختر الأشياء المهمة فقط  والتي تضيف لك واجعل لمعاناتك معنى طالما ان هذه  هي الحياة وأننا نعاني بكافة الطرق .

كيف يساعدنا التحكم في  الانفعالات حول الأشياء المختلفة التركيز علي ما هو مهم منها فقط على عيش حياة جيدة؟

لأننا نعطي الكثير من الاهتمام حول الأشياء غير المجدية وهذا يجعلنا نشعر بالسوء حيال أنفسنا.

يسمي مارك مانسون هذا “حلقة التغذية الراجعة “.

باختصار تشعر بشعور معين لسبب ما (أو لا يوجد سبب واضح على الإطلاق) ووجود هذا الشعور يجعلك تشعر بأنك أسوأ.

الحل بسيط: لا تكترث بتجربتك السلبية (القلق والغضب والذنب والخوف وما إلى ذلك). لأنه لا بأس من وجود هذه المشاعر.

كن مرتاحًا لأن تكون مختلفًا وتقبل ذاتك .

الفصل 2 : السعادة مشكلة

هناك فرضية تكمن وراء الكثير من افتراضاتنا ومعتقداتنا.

الفرضية هي أن السعادة هي معادلة ويمكن العمل من أجلها حلها وتحقيقها.

إذا حققت هذا الشيء فيمكنني أن أكون سعيدًا. 

إذا كنت هذا الشخص فيمكنني أن أكون سعيدًا.

إذا كنت أستطيع أن أكون مع شخص مثل هذا الشخص  فيمكنني أن أكون سعيدًا .

الفرضية هي المشكلة السعادة ليست معادلة قابلة للحل .

كما يقولون ان الكنز يكمن في الرحلة .

أنت لا تتسلق جبل إيفرست لكي تري  المشهد  وكيف يبدو العالم من فوق قمته بل تتسلقه من أجل التسلق.

عندما تصل الى القمة تبدأ في الهبوط لأسفل مرة أخرى فليس منطقيا أن تقضي حياتك هناك  .

السعادة هي شكل من أشكال العمل. إنه نشاط وليس شيئًا يم منحه لك وليس شيئًا يتم اكتشافه بشكل سحري .

و ليس الأمر متشابهًا للجميع.

نحن نحب فكرة وجود شكل من أشكال السعادة المطلقة التي يمكن تحقيقها.

نحن نحب فكرة أنه يمكننا تخفيف كل معاناتنا بشكل دائم.

نحن نحب فكرة أننا نشعر بالرضا عن حياتنا إلى الأبد لكننا لا نستطيع تحقيق ذلك .

تتطلب السعادة النضال والعمل .

يروي مارك مانسون هذه القصة عن رغبته في أن يكون نجم موسيقى الروك.

كان يحلم بذلك وتخيل نفسه على خشبة المسرح مع الآلاف من الأشخاص يصرخون باسمه. لكنه لم يقترب أبداً من ذلك او يحققه لماذا ا؟ لأنه لم يكن يريد ذلك بالفعل.

أراد المكافأة وليس النضال والتعب والعمل من أجل ذلك .

الحياة لا تعمل بهذه الطريقة

الفصل 3: أنت لست شخصا مميزا 

لسنا جميعا استثنائين الأشخاص الذين يشعرون بأنهم يستحقون النظر إلى كل حادثة في حياتهم إما على أنها تأكيد أو تهديد لعظمتهم.

إذا حدث لهم شيء جيد فذلك بسبب الإنجاز المذهل الذي أنجزوه.

إذا حدث لهم شيء سيئ فذلك لأن شخصًا غيورًا ويحاول إسقاطهم ويدبر لهم المكائد.

هولاء الأشخاص يرون إيجابياتهم فقط. 

لا يمكنهم الاعتراف بمشاكلهم ونقاط ضعفهم وسرعان ما سيكون الواقع مؤلمًا. 

لديك نفس المشاكل في حياتك مثل الملايين من الأشخاص الآخرين.

في كثير من الأحيان يكون هذا الإدراك – أنك أنت ومشاكلك في الواقع لا تمتع بامتياز من حيث شدتها أو ألمها – هي الخطوة الأولى والأهم نحو حلها.

ومع ذلك ينسى الكثير من الناس هذا.

يشعرون بالحق في الحصول على معاملة خاصة.

وفقًا لمارك يأتي ذلك من وسائل الإعلام التي لا تغطي سوى الأشخاص الاستثنائيين وتعرض الجوانب الايجابية لهم. 

الاستثناء هو الوضع الطبيعي الجديد.

ولأننا جميعًا متوسطون جدًا نشعر أننا لا نرتقي وأننا لسنا جيدين بما فيه الكفاية.

أصبح “كونك” متوسطًا هو المعيار الجديد للفشل.

لا حرج في محاولة أن تصبح استثنائياً في شيء ما.

ومع ذلك يجب أن تدرك أولاً أنك متوسط ​​فقط.

وتحتاج إلى العمل بجد للوصول غايتك. 

النقطة هي: لا بأس في أن تكون متوسطًا لا بأس في القيام بأشياء عادية.

بمجرد قبولنا بأننا ذلك يمكننا البدء في تحسين أنفسنا والتحسن في أي شيء نريده.

“إن معرفة وقبول وجودك الدنيوي سيحررك في الواقع لإنجاز ما ترغب حقًا في تحقيقه دون حكم أو توقعات عالية .”

الفصل 4 : قيمة المعاناة

“إذا كانت المعاناة حتمية إذا كانت المشاكل موجودة في الحياة ولا يمكن تجنبها فإن السؤال الذي يجب أن طرحه ليس” كيف أتوقف عن المعاناة؟ “ولكن” لماذا أعاني لأي سبب او غرض؟ “

ليس من السهل معرفة ذلك.

في كتاب مانسون يستخدم تجسيد واستعارة لمساعدتنا على فهم أنفسنا باستخدام ما أطلق عليه بصلة الوعي الذاتي.

الوعي الذاتي مثل البصل.

هناك طبقات متعددة لها وكلما قشرتها مرة أخرى زادت احتمالية أن تبدأ في البكاء في أوقات غير لائقة .

الطبقة الأولى هي فهم بسيط لمشاعر المرء.

كيف أشعر؟ ما هذه العاطفة؟

اشعر بالحزن.

أشعر نوعا من الاكتئاب.

انا سعيد الان

الطبقة الثانية هي القدرة على التساؤل لماذا نشعر ببعض المشاعر.

لماذا أشعربذلك؟

لماذا انا حزين؟

لماذا أنا مكتئب نوعا ما؟

لماذا أنا سعيد الآن؟

الطبقة الثالثة هي قيمنا الشخصية : لماذا أعتبر أن هذا نجاح / فشل؟

بأي مقياس أحكم على نفسي وعلى كل من حولي؟

من الصعب للغاية الوصول إلى هذا المستوى الذي يتطلب استجوابًا وجهدًا مستمرين.

لكن هذا مهم  لأن قيمنا تحدد طبيعة مشاكلنا وطبيعة مشاكلنا تحدد نوعية حياتنا .

لذا من الواضح أن معرفة قيمك أمر مهم لأنها تحدد في النهاية جودة حياتك.

يقدم المؤلف نظامًا بسيطًا لمعرفة لماذا يزعجك شيء ما.

اسأل لماذا.

استمر في السؤال لماذا (لماذا يبدو هذا صحيحًا؟).

هذه الاستراتيجية ليست معقدة نحتاج  ايضا الى التعمق في فهم المشكلة .

ما هو موضوعيًا بشأن وضعك ليس بنفس الأهمية  التي تنطبق علي كيفية رؤيتك للموقف وكيف تختار قياسه وتقييمه.

 قد تكون المشاكل حتمية لكن معنى كل مشكلة ليس كذلك.

نتحكم في ما تعنيه مشكلاتنا بناءً على كيفية اختيارنا للتفكير فيها والمعيار الذي نختار بواسطته قياسها .

إذا كنت تريد تغيير الطريقة التي ترى بها مشاكلك فعليك تغييرتقديرك للأمور  / أو كيفية قياس الفشل و النجاح.

الفصل 5: أنت تختار (المسؤولية) دائمًا

هناك إدراك بسيط يظهر من خلاله كل التحسن الشخصي والنمو.

هو الإدراك بأننا مسؤولون عن كل شيء في حياتنا بغض النظر عن الظروف الخارجية.

إذا أدركنا أننا مسؤولون عن كل شيء في حياتنا فعلينا تحسين أنفسنا.

مهما كانت الظروف إنها مسؤوليتك. على سبيل المثال ليس خطأك إذا كنت قد ولدت في عائلة فقيرة في سوريا ومع ذلك ما زالت مسؤوليتك.

هناك العديد من الخيارات التي يتعين عليك اتخاذها.

لا يهم من هو المخطئ. إنها مسؤوليتك دائمًا لأنه يمكنك اختيار ما يمكن ان تكون عليه.

لا أحد مسؤول عن وضعك غيرك.

قد يُلام كثير من الناس على تعاستك لكن لا أحد مسؤول عن تعاستك سوى أنت.

هذا لأنك دائمًا تختار كيف ترى الأشياء وكيف تتفاعل مع الأشياء وكيف تقدر الأشياء. 

غالبًا ما يكون الفرق الوحيد بين كون المشكلة مؤلمة أو قوية هو الشعور بأننا اخترناها وأننا مسؤولون عنها.

الفصل 6: أنت مخطئ في كل شيء 

اليقين هو عدو الاذهار وتنمية القدرات من خلال اكتشاف الاخطاء .

فبدلاً من السعي إلى اثبات انك دائما علي حق يجب أن نكون في بحث دائم عن الخطأ والتاكد من صحة ما نؤمن به والشك حول معتقداتنا و الشك في مشاعرنا والشك في ما قد يحمله المستقبل لنا ما لم نخرج هناك ونخلق لأنفسنا عالما خاصا .

بدلاً من التطلع إلى أن نكون على صواب طوال الوقت يجب ان ندرك ان هناك الكثير مما قد يحتمل الصواب او يحتمل الخطأ .

هذا مهم أيضًا حتى نتمكن من تغيير قيمنا وأولوياتنا.

يقدم لنا مانسون 3 أسئلة تساعدنا علي تطبيق هذا المبدأ :

السؤال رقم 1 : ماذا لو كنت مخطئا؟

السؤال رقم 2 : ماذا يعني لو كنت مخطئا؟

السؤال رقم 3 : هل سيؤدي الخطأ إلى مشكلة أسوأ من مشكلتي الحالية سواء بالنسبة لي أو للآخرين؟

الفصل 7 : الفشل هو الطريق إلى الأمام

“يعتمد التحسين في أي شيء على آلاف الإخفاقات الصغيرة .

ويعتمد حجم نجاحك على عدد مرات فشلك في شيء ما.

إذا كان شخص ما أفضل منك في شيء ما فمن المحتمل أنه فشل في ذلك أكثر منك.

لا يمكننا النجاح حقًا إلا في شيء نحن على استعداد للفشل فيه.

إذا لم نرغب في الفشل فلن نرغب في النجاح .

مبدأ القيام بشيء ما كما يقول مارك مانسون هو ان العمل يؤدي إلى الإلهام والتحفيز.

“إذا كنت تفتقر إلى الدافع لإحداث تغيير مهم في حياتك فافعل شيئًا أي شيء ثم استخدم رد الفعل على هذا الإجراء او الفعل كطريقة لبدء تحفيز نفسك.

هذا هو مبدأ ” افعل شيئًا “.

لا تفكر فيما إذا كنت تفعل ذلك بشكل صحيح أم لا.

افعل ذلك و لا يهم إذا فشلت لأن الشيء الوحيد المهم هو أنك تبدأ في فعل شيء ما.

العمل دائمًا هو شئ في متناول اليد ومع القيام بشيء ما كمقياس للنجاح و حتى الفشل سيدفعك إلى الأمام.

الفصل 8: أهمية قول لا

الرفض مهارة حياتية مهمة وحاسمة.

تعلم كيف تستطيع قول لا.

نحن  بحاجة دائمة لرفض شيء ما لا نشعر بحاجتنا اليه .

“النقطة هي هذه : يجب علينا جميعًا أن نكترث بشيء ما من أجل تقديره والمحافظة عليه. ولتقدير شيء ما يجب أن نرفض ما ليس شيئًا مهما.

الفصل 9 : ثم تموت 

“الموت يخيفنا ولذلك نتجنب التفكير في الأمر والحديث عنه وأحيانًا حتى الاعتراف به حتى عندما يحدث لشخص قريب منا.

في مرحلة ما أصبح البشر على دراية بحتمية الموت وهذا يؤدي إلى “رهاب الموت” وهو القلق الوجودي العميق الذي يقوم عليه كل ما نفكر فيه أو نفعله.

 إذا لم يكن هناك سبب لفعل أي شيء و إذا كانت الحياة لا طائل من ورائها فلا يوجد سبب لعدم فعل أي شيء. ماذا لديك لتخسره؟ سوف تموت على أي حال لذا فإن مخاوفك ومواقفك المحرجة وإخفاقاتك لا تعني شيئًا. 

المعنى في حياتنا يتشكل من خلال رغبتنا الفطرية في ألا نموت أبدًا.

ستموت أجسادنا المادية لكننا نتمسك بفكرة أنه يمكننا العيش من خلال فعل شيئا ما عظيما ويظل خالدا .

الطريقة الوحيدة  لتخلص من الخوف من الموت هي أن تفهمه وتنظر إلى نفسك وتنظر إليه على أنه شيء أكبر منك وان هذه هي الحياة  وأنك جزء من كيان أكبر بكثير ولا تستطيع التحكم به او تغيره .

إن اختيار قيمك والعيش بها هو الذي يجعلك عظيمًا .

اقرأ ايضا : ملخص كتاب الانسان يبحث عن المعني

السابق
ملخص كتاب فن الخطابة
التالي
5 طرق لتعليم طفلك القراءة في المنزل قبل دخول المدرسة

اترك تعليقاً