تنميه ذاتيه

ملخص كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية

ملخص كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية

نبذة عن الكتاب

كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية هوكتاب عن  الاعتماد على الذات للكاتب الأمريكي  لستيفن كوفي .

يقول كوفي أن معظم الناس يبحثون عن التغير سريع لأنفسهم.

إنهم يرون نجاحًا كبيرًا ويريدون معرفة كيف فعل ذلكمعتقدين (ويأملون) أن بإمكانهم فعل الشيء نفسه بعد قائمة سريعة من الخطوات .

ويقول المؤلف إن التغيير الحقيقي لا يأتي من الخارج إلى الداخل ولكن ينبع من الداخل إلى الخارج.

والطريقة الأساسية لتغيير نفسك هي منهي من خلال نقلة نوعية كلية ذاتية .

هذا التغير هو طريقة جديدة للنظر إلى العالم.

تقدم “العادات السبع للناس الأكثر فعالية” نهجًا فعالا يعتمد على الشخصية والمبادئ في تنفذه .

تتعامل العادات الثلاثة الأولى مع نفسك لأنها تبدأ معك .

تنتقل بك العادات الثلاثة الأولى من الاعتماد على العالم إلى الاستقلال وصنع عالمك الخاص.

العادات 4 و 5 و 6 تدور حول الأشخاص والعلاقات.

سينقلكم من الاستقلال إلى الاعتماد المتبادل مثل تعلم التعاون لتحقيق أكثر مما يمكن أن تحققه بنفسك.

العادة الأخيرة ، العادة رقم 7 تركز على التطوير والتحسين المستمر لذاتك

وقد قسم الكاتب كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية إلى ثلاثة أقسام :

القسم الأول: الاستقلالية أو ضبط النفس تتكلم الثلاث عادات الأولى عن التحول من الاعتماد الخارجي إلى الاعتماد الداخلي.

العادة 1: كن  مبادراٌ.

أنت تخلق واقعك و أنت المسؤول عن حياتك

مبادرا بالمعني الذي يقصدة الكاتب هو ممارسة قوتك في الاختيار بين التحفيز الذي تتلقاه من العالم واستجابتك.

إذا كنت تشعر بالإحباط فذلك لأنك سمحت لنفسك بذلك واستجبت له.

يقتبس من المؤلف فيكتور فرانكل ، مؤلف كتاب “البحث عن المعنى” عندما يقول:

“بين التحفيز والاستجابة هناك مسافة في هذه المساحة هي قدرتنا على اختيار ردنا

في ردنا يكمن تطورنا وحريتنا “

ركز على ما يمكنك التحكم به

يقدم كوفي “دائرة التحكم” لتمثيل كل ما يهمنا.

لا يمكننا التأثير إلا على جزء مما يهمنا وهذا هو المكان الذي يجب أن نركز عليه.

التركيز على أي شيء آخر يعني التركيز على ما يسميه المؤلف “دائرة المخاوف”.

إن التركيز على ما لا نستطيع السيطرة عليه هو مضيعة للوقت والطاقة وغالبا ما يفسد مزاجنا و يحبطنا .

ومن المفارقات أنه كلما ركزت على الأشياء التي يمكنك التحكم فيها زادت قدراتك ومهاراتك.

وهذا بدوره سيوسع دائرة نفوذك وتاثيرك.

لبدء تحويل تركيزك ذهنيًا إلى دائرة التأثير يقترح المؤلف التوقف عن استخدام جمل “if” مثل “إذا كان لدي فقط …” والبدء في استخدام جمل “be” بدلاً من ذلك مثل “يمكنني أن أكون ..”

العادة 2: ابدأ والغاية في ذهنك.

ابدأ في إنشاء واقعك

ابدأ في إنشاء واقعك بداية من الغاية التي تريد الوصول إليهاوأن تكون واضحًا بشأن من تريد أن تكون وأين تريد أن تذهب

ثم الطريق الذي ستسلكه لتحقيق ذلك .

العادة الثانية مبنية على الخيال وعلى فكرة وجود عاملين : التفكير العقلي والإبداع الجسدي.

التفكير العقلي يأتي أولاً والنشاط او المجهود الجسدي الذي يتبع هذا التفكير العقلي.

يقول كوفي أنه إذا لم تكن واضحًا بشأن ما تريده فأنت تحت رحمة العشوائية والظروف.

يوصي كوفي أنه بقدر ما تفكر في أهداف حياتك فإنك بذلك تفكر أيضًا في من تريد أن تكون.

عندما يكون لديك هذا الوضوح يمكنك صياغة المبادئ والقيم وفقًا لما يناسبك.

ومع مبادئك وقيمك الواضحة ستقترب من الحياة وجميع الأحداث في حياتك ستصبح ذات مستوى عالٍ من الوضوح والثقة.

للتأكد من مواءمة أهداف حياتك ومبادئك الشخصية يوصي كوفي بكتابة المهمات المحددة لك التي يجب عليك القيام بها .

يجب أن يجيب البيان الكتابي لهذه المهمات على “من تريد أن تكون وماذا تريد تحقيقه”.

العادة 3:  ابدأ بالأهم قبل المهم.

إدارة الوقت هي إدارة الحياة: ضع أولويات حياتك أولاً

يتعلق الأمر الثالث بتحديد الأولويات.

إذا اتبعت خطوات العادة 1 و 2 فإن قيمك وهدف حياتك واضح للغاية.

هذا يعني أنك تعرف ما هي أولوياتك وكيف يمكنك تنفيذها .

بشكل أساسي تتكون أولوياتك الأولى والرئيسية من خلال تصفية أهداف حياتك وتصنيفها .

ويعرض الكاتب اساليب تحسين إدارة وقتك وتحقيق الأهداف المطلوبة .

القسم الثاني:الثلاث عادات التالية تتكلم عن الاعتمادية المتبادلة والعمل مع الآخرين.

عادة رقم 4: تفكير مكسب\مكسب.

قول كوفي أن الفوز / الفوز هو نهج قائم على الشخصية للتفاعلات البشرية.

لتحقيق هذا المستوى يجب عليك أولاً الحصول على ثلاث سمات شخصية أساسية :

1-النزاهة (التمسك بما تؤمن به من المشاعر والقيم)

2-النضج (التعبير عن أفكارك ومشاعرك بتوازن بين الشجاعة والتفكير)

3-التمتع بعقلية الرابح (الحياة ليست محصلتها صفر هناك الكثير للجميع)

المؤلف يؤكد على أهمية النزاهة بمعنى مواءمة ذاتك وتفكيرك مع أفعالك العامة التي تقوم بها.

إنها حقًا طريقة رائعة لاكتساب الثقة الشخصية واحترام الذات.

يقول المؤلف أن معظم الناس يفكرون فيما يتعلق إما / أو: إما أن تكون سهلا(شخص متعاطفًااو تتصرف بضعف ولا تظهر القوة او الشدة ولا تقدر علي المواجهه بشجاعة ) أو أن تكون صعبًا والجيد هو تحقيق التوازن بينهما 

ذلك بأن تكون متعاطفًا وواثقًا ومراعيًا وشجاعًا في نفس الوقت.

يتحدث كوفي عن العلاقات الإنسانية من حيث التوازن العاطفي والبشري.

يقول عندما تقترب من الحياة بعقلية رابحة فأنت تعامل الناس دائمًا بشكل جيد وتقوم بإيداع الودائع في بنكك العاطفي.

إذا حدث خطأ ما ذات يوم وكنت بحاجة إلى الانسحاب يمكنك الاعتماد على سنوات من فائض التوازن بداخلك وسيسعد الناس بمساعدتك.

تعكس هذه النظرية وجهة نظر التفاعلات الاجتماعية على أنها تبادلات وهو يعكس أيضًا الكثير من القوانين لهذا المنطق في التعامل مع الناس .

العادة رقم 5: السعي لأن تفهَم أولا قبل أن تُفهم

يقول كوفي إن التواصل هو أهم مهارة في الحياة.

ونحن جميعًا أقل تدريبًا على الاستماع. في الواقع ، عدد قليل جدا من الناس يحققون الاستماع الجيد للاخرين

هذا أمر مؤسف ، لأن أساس التأثير على الناس هو فهم الناس أولاً.

إذا كنت بحاجة إلى بعض المساعدة ، فاطلع على أفضل كتب مهارات الاتصال.

يقول كوفي إن هناك أربعة مستويات من الاستماع :

التجاهل

التظاهر بالاستماع

الاستماع اليقظ

الاستماع المتعاطف

معظم المستمعين الجيدين يتوقفون عند المستوى الثالث من الاستماع اليقظ.

نستطيع تحقيق الاستماع اليقظ عن طريق :

1- التقييم ثم الموافقة أو عدم الموافقة

2- الفحص عن طريق طرح الأسئلة 

3- تقديم المشورة

4- الترجمةعن طريق تفسير أفعاله ومشاعره 

الاستماع المتعاطف :

ينظر المستمعون المتعاطفون إلى لغة جسد الناس ونبرة الصوت والإيماءات غير اللفظية.

بمعني ان الاستماع المتعاطف هو وضع نفسك في مكان المتحدث لتشعر بما يشعرون به.

العادة رقم 6: التآزر والتكاتف والتعاون.

الفريق دائما أقوى من الفرد

فكرة التآزر هي أن الفريق يعمل بشكل أكثر فعالية من الفرد .

يقول المؤلف إن مفتاح التآزر الفعال للمجموعة هو حقًا تقدير الاختلافات بينهم .

لذا اسأل نفسك : هل تريد أن تكون على حق ، هل تريد أن يوافق الجميع؟

 وتعلم تبني الاختلافات بدلاً من ذلك.

يحقق التآزر أيضًا ” التكامل والترابط ” للمجموعة كما لو كانت المجموعة تعمل كوحدة واحدة مما يحقق أفضل النتائج.

القسم الثالث: التحسين والتطوير المستمر لذاتك

العادة رقم 7: شحذ المنشار

شحذ طاقتك باستمرار حتي تستطيع ان تكمل رحلة اهدافك .

رعاية اغلي ما تملك في هذا العالم وهي نفسك والمحافظة عليها .

توصي كوفي بالتركيز على الأبعاد الأربعة الرئيسية لحياتك :

البعد البدني : ممارسة الرياضة والتغذية والراحة

البعد اجتماعي / عاطفي : اتصالات بشرية ذات معنى (انظر “كيفية الترابط والتواصل”)

الناحية العقلية : التعلم والتطور واكتساب المعرفة الجديدة

الناحية الروحية : الفن ، التأمل ، الموسيقى ، الصلاة والتوجه الي الله 

ويقول إنه من المهم أن تخصص الوقت الكافي  لكل بُعد. 

السابق
ملخص كتاب علاقات خطرة
التالي
ملخص كتاب العادة الثامنة من الفعالية إلى العظمة

اترك تعليقاً